الرئيسية / الأبرز / صفقات إسرائيلية بالمليارات.. وغضب من شركة تستكشف غاز لبنان!

صفقات إسرائيلية بالمليارات.. وغضب من شركة تستكشف غاز لبنان!

نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانيّة مقالاً أشارت فيه إلى أنّ إسرائيل هاجمت شركة “توتال” الفرنسية بعد حديث لمديرها باتريك بويان الذي اعتبر أنّ الإستثمار في إسرائيل سيكون أمرًا معقدًا. 

وهذه ليست المرّة الأولى التي يُنقل كلام عن بويان، فقد أعلن في مقابلة منذ مدّة مع صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية أنّ عملاقة النفط الفرنسية ستتجنب العمل في المنطقة البحرية المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل.  

وبحسب الفايننشال تايمز، فقد زار وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز لندن من أجل جذب اهتمام المستثمرين في الحصول على عقود استثمار للغاز  الإسرائيلي ولمناقشة الجولات القادمة من التعاون في هذا المجال، وقال من هناك إنّ بعض الشركات مثل توتال التي ترفض الإستثمار في إسرائيل تعيش في “العقود الماضية” كما تحدّث عن التأثير والطغيان من قبل طهران”، مشيرًا الى أنّ وجهة نظر توتال بائسة وأنّ تل أبيب ستنظر لطريقة الردّ على موقف توتال غير المقبول بمقاطعة إسرائيل. 

وأضافت الصحيفة أنّ “توتال” كانت تسعدّ لكي تُصبح المستثمر الدولي الأكبر في إيران، مع خطط لتطوير جزء من حقل غاز طبيعي جنوب فارس، قبل أن يعيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرض العقوبات الأميركية على إيران، ما جعل “توتال” تنسحب. 

وإضافةً الى رخصة عملها لاستكشاف الغاز في المياه اللبنانية، فإنّ “توتال” موجودة الى جانب شركة “إيني” الإيطاليّة في قبرص ومصر، والعام الماضي توسّعت الشركة في ليبيا.

وأشار وزير الطاقة الإسرائيلي إلى أنّ تطوير إسرائيل لمواردها النفطيّة ساعد على تحسين العلاقات مع دول قريبة من فلسطين المحتلة، مع التوافق على أكثر من 20 مليار دولار في صفقات طويلة الأجل لبيع الغاز إلى مصر والأردن. وفي كانون الثاني الماضي، انضمّت إسرائيل إلى مجموعة تشمل مصر وقبرص واليونان وإيطاليا والأردن وفلسطين، وتسمى هذه المجموعة “منتدى غاز شرق المتوسط” والتي سوف تتطلع إلى زيادة التعاون في موارد الغاز.

ووفقًا لمخططات إسرائيل، فهي تسعى الى خط أنبوب غاز تحت البحر يُمكن أن يوصل الغاز الى أوروبا عبر إيطاليا وقبرص. 

الفايننشال تايمز

عن Maroon CHAAR

شاهد أيضاً

اليوم الثالث من مناقشة البيان الوزاري.. رعد يعتذر عن كلام الموسوي

بدأت الجلسة الثالثة من مناقشة البيان الوزاري، برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه برّي. وكان أوّل المتحدثين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *